الاحتفاء باختتام الدورة التخصصية للأطباء والتمريض في العناية الحرجة

اختتمت بالعاصمة المؤقتة عدن فعاليات الدورة التدريبية التخصصية للأطباء والتمريض في مجال العناية الحرجة بحضور وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم محمد بحيبح ورئيس جامعة عدن الدكتور الخضر ناصر لصور.

الدورة آلتي نظمتها وزارة الصحة وبإشراف جامعة عدن بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وبدعم من البنك الدولي زودت 48طبيبا وممرضا من المشتغلين في أقسام العناية الحرجة في اثنتي عشر محافظة خلال سبعة أيام  بالمعارف والمهارات النظرية والتطبيقية في مجالات التعامل مع الحالات الحرجة وكيفية تقديم الخدمات الصحية لها.

وزير الصحة أكد أهمية التدريب النوعي الذي تلقاه المشاركون في الدورة والذي يمثل ثمرة طيبة للتعاون المثمر بين الوزارة وجامعة عدن.

مشيراً إلى أن هذه المخرجات الهامة تمثل ركيزة أساسية لدعم القطاع الصحي فضلا عن الحاجة الملحة لتنفيذ الدورات المتوسطة  وطويلة المدى التي تعمل الوزارة على إعداد الخطط اللازمة لها.

بحيبح دعا المشاركين إلى نقل المهارات والمعارف المكتسبة في الدورة إلى زملائهم في مرافق العمل الصحي ليسهم الجميع في إحداث التأثير اللازم في المرافق الصحية والرفع من كفاءة كوادرها.

وأشاد وزير الصحة بالتعاون المثمر مع الأشقاء في سلطنة عمان الشقيقة، مبديا أمله في استمرار هذا التعاون والتوقيع على بروتوكول للتعاون المشترك.

كلمات اخرى في الختام ألقاها وكيل وزارة الصحة لقطاع الطب العلاجي الدكتور شوقي الشرجبي والقائم بأعمال مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بعدن جهاد ايباش وأخرى عن الخريجين ذهبت جميعها للتأكيد على الترجمة المثلى لمخرجات الدورة على صعيد الواقع العملي وبما يعزز من مهارات المشتغلين في مجال العناية الحرجة، بعد ذلك جرى توزيع الشهادات على الخريجين.

حضر الفعالية نائب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور عبدالله الدحان وعميد كلية الطب والعلوم الصحية بعدن الدكتور عبدالحكيم التميمي وعدد من الأكاديميين من كلية الطب والعلوم الصحية بعدن.